فضل العشرالأوائل من ذى الحجة

mondl

العشر الأوائل.. أيام الفضائل

ها هي مواسم الخير ونفحات الهدى تطل عليكم من جديد، فلنتعرض لها.

يقول نبينا صلى الله عليه وسلم:

” اطلبوا الخير دهركم كله، وتعرضوا لنفحات رحمة الله، فإن لله نفحات من رحمته، يصيب بها من يشاء من عباده، وسلوا الله أن يستر عوراتكم، وأن يؤمن روعاتكم “.

أفضل الأيام

إنها الأيام العشر التي أتمها الله تعالى لموسى عليه الصلاة والسلام، والتي كلم الله تعالى موسى في تمامها، والتي كانت مرحلة إعداد وتهيئة لمرحلة جديدة في تبليغ رسالة الله ودعوته، وذلك في قول الله تعالى:

{وَوَاعَدْنَا مُوسَى ثَلاثِينَ لَيْلَة وَأَتْمَمْنَاهَا بِعَشْرٍ فَتَم مِيقَاتُ رَبهِ أَرْبَعِينَ لَيْلَة}.

قال ابن كثير: “أكثرون على أن الثلاثين هي ذو القعدة، والعشر هي عشر ذي الحجة، قاله مجاهد ومسروق وابن جريج وروي عن ابن عباس وغيره”.

وكانت هذه المواعدة إعدادا لموسى نفسه، كي يتهيأ في هذه الليالي للموقف الهائل العظيم، ويستعد لتلقيه، وكانت فترة الإعداد ثلاثين ليلة، أضيفت إليها عشر، فبلغت أربعين ليلة، يُعِد موسى فيها نفسه إلى اللقاء الموعود، وينعزل فيها عن شواغل الأرض ليغرق في هواتف السماء، ويعتكف فيها عن الخلق ليستغرق فيها في الخالق الجليل، وتصفو روحه وتشف وتستضيء، وتتقوى عزيمته على مواجهة الموقف المرتقب وحمل الرسالة الموعودة”.

وإنها الأيام العشرالتي أكمل الله الدين لمحمد عليه الصلاة والسلام، وذلك في قوله تعالى: {الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلامَ دِينا}. وهي أكبر النعم، وقعت يوم عرفة من هذه الأيام المباركة، نعمة إكمال الدين، فلا يحتاج زيادة أبدا، وقد أتمه الله فلا ينقصه أبدا، وقد رضيه الله فلا يسخطه أبدا، وإنما مدار الأمر على مدى تمسك المسلم بهذا الدين، وإن تبدلت به الأحوال وتغيرت عليه الأوطان.

ذكر ابن كثير في تفسيره: لَما نَزَلَتْ:

{الْيَوْم أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينكُمْ}

وَذَلِكَ يَوْم الْحَج الأكْبَر بَكَى عُمَر فَقَالَ لَهُ النبِي -صَلى الله عَلَيْهِ وَسَلمَ-: مَا يُبْكِيك؟ قَالَ: أَبْكَانِي أَنا كُنا فِي زِيَادَة مِنْ دِيننَا فَأَما إِذَا أُكْمِلَ فَإِنهُ لَمْ يُكْمَل شَيْء إِلا نَقَصَ فَقَالَ صَلى الله عَلَيْهِ وَسَلمَ: صَدَقْت.

وإنها الأيام الخاتمة لأشهر الحج، وفيها تقع مناسك الحج، الحج الذي يغفر الذنوب، ويجرد المرء من خطاياه كيوم ولدته أمه، قال ابن رجب :”لما كان الله تعالى قد وضع في نفوس المؤمنين حنينا إلى مشاهدة بيته الحرام، وليس كل أحد قادرا على مشاهدته في كل عام، فرض الله تعالى على المستطيع الحج مرة واحدة في عمره، وجعل موسم العشر مشتركا بين السائرين والقاعدين، فمن عجز عن الحج في عام قَدَرَ على عملٍ يعمله في بيته، فيكون أفضل من الجهاد الذي هو أفضل من الحج”.

وإنها الأيام التي قال عنها النبِي ‏ ‏صَلى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلمَ : ‏‏مَا الْعَمَلُ فِي أَيامٍ أَفْضَلَ مِنْهَا فِي هَذِهِ قَالُوا وَلا الْجِهَادُ؟ قَالَ وَلا الْجِهَادُ ‏‏إِلا رَجُلٌ خَرَجَ يُخَاطِرُ ‏ بِنَفْسِهِ وَمَالِهِ فَلَمْ يَرْجِعْ بِشَيْءٍ” (رواه البخاري).

وقال أيضا : ما من عمل أزكى عند الله عز وجل ، ولا أعظم أجراً من خير يعمله في عشر الأضحى ” قيل : ولا الجهاد في سبيل الله ؟ قال : ” ولا الجهاد في سبيل الله عز وجل إلا رجل خرج بنفسه وماله فلم يرجع من ذلك بشيء ” رواه الدارمي 1/357 وإسناده حسن كما في الإرواء 3/398 .

وعن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ” ما من أيام أعظم عند الله ولا أحب إليه العمل فيهن من هذه الأيام العشر فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد ” . أخرجه احمد 7/224 وصحّح إسناده أحمد شاكر .

  • وقد دلت هذه الأحاديث على مضاعفة الأعمال الصالحة في عشر ذي الحجة من غير استثناء شيء منها،
  • وأن أجر هذه الأعمال في أيام عشر ذي الحجة، لا يساويه شيء من الأجر فيما سواها من الأيام مطلقا، إلا من عُفر وجهه في التراب وأريق دمه وقتل جواده في الجهاد.
  • ومنها أنها أفضل أيام الدنيا على الإطلاق لقول النبي صلي الله عليه وسلم: “أفضل أيام الدنيا أيام العشر” (صحيح).
  • كما دلت على الأمر فيها بكثرة التسبيح والتحميد والتكبير كما جاء عن عبذ الله بن عمر رضي الله عنهما

Reue_3

الزاد والخيرات

هناك الكثير والكثير لنفعله في هذه الأيام المباركة، وأما عن أهم ما نتزود به:

  • 1- التوبة النصوح :

ومما يتأكد في هذا العشر التوبة إلى الله تعالى والإقلاع عن المعاصي وجميع الذنوب . والتوبة هي الرجوع إلى الله تعالى وترك ما يكرهه الله ظاهراً وباطناً ندماً على ما مضى ، وتركا في الحال ، وعزماً على ألا يعود والاستقامة على الحقّ بفعل ما يحبّه الله تعالى .

والواجب على المسلم إذا تلبس بمعصية أن يبادر إلى التوبة حالاً بدون تمهل لأنه:

أولاً : لا يدري في أي لحظة يموت

ثانياً : لأنّ السيئات تجر أخواتها

  • 2- استغفر لذنبك :

ألا تحب أن تسرك صحيفتك يوم القيامة؟ قال رسول الله صلي الله عليه وسلم: “من أحب أن تسره صحيفته فليكثر فيها من الاستغفار” (حديث صحيح).

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “من لزم الاستغفار جعل الله له من كل ضيق مخرجا ومن كل هم فرجا ورزقه من حيث لا يحتسب” (رواه أبو داود).

  • 3- رطب لسانك :

قال رسول الله صلي الله عليه وسلم: “ما من أيام أعظم عند الله سبحانه ولا أحب إلى الله العمل فيهن من هذه الأيام العشر فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد” (صحيح).

ولذلك كان عبد الله بن عمر وأبو هريرة رضي الله عنهما يخرجان في أيام العشر يكبران ويكبر الناس بتكبيرهما. والتكبيريجهر به الرجال وتخفيه المرأة ، قال الله تعالى : ( ليشهدوا منافع لهم ويذكروا اسم الله في أيام معلومات على ما رزقهم من بهيمة الأنعام ) الحج : 28 . والجمهور على أن الأيام المعلومات هي أيام العشر لما ورد عن ابن عباس رضي الله عنهما : ( الأيام المعلومات : أيام العشر ) ، وصفة التكبير : الله أكبر ، الله أكبر لا إله إلا الله ، والله أكبر ولله الحمد ، وهناك صفات أخرى .

  • 4- لا تكن عبد سوء :

على المرء أن يجتهد ويُكثر من التقرب إلى الله .

واقتد بهذه النماذج المشرقة في التقرب إلى الله، ولو بالحرص على التواجد في الصف الأول في الصلاة:

– كان سفيان ابن عيينة يقول: لا تكن مثل عبد السوء لا يأتي حتى يدعى: ائت الصلاة قبل النداء.

– ممن كان يأتي الصلاة قبل النداء سعيد بن المسيب قال رحمه الله: ما أذن مؤذن منذ أربعين سنة إلا وأنا في المسجد.

– وهذا عدي بن حاتم رضي الله عنه يستعد للصلاة قبل الأذان فيقول: ما دخل وقت صلاة حتى أشتاق إليها وما أقيمت الصلاة منذ أسلمت إلا وأنا على وضوء.

– وهذا محمد بن خفيف روي عنه أنه كان به وجع الخاصرة، فكان إذا أصابه أقعده عن الحركة فكان إذا نودي للصلاة يحمل على ظهر رجل فقيل له: لو خففت عن نفسك قال: إذا سمعت حي على الصلاة ولم تروني في الصف فاطلبوني في المقبرة!.

  • 5- ولا تغفل عن صيام التطوع :

كان من هديه صلى الله عليه وسلم صيام تسع من ذي الحجة، فعن هنيدة بن خالد عن امرأته قالت: “حدثتني بعض نساء النبي صلي الله عليه وسلم أن النبي صلي الله عليه وسلم كان يصوم يوم عاشوراء، وتسعا من ذي الحجة، وثلاثة أيام من الشهر” وقال النووي عن صوم أيام العشر: “مستحب استحبابا شديدا”.

واسأل الله خواتيم الصائمين؛ فلما حضرت الوفاة إبراهيم بن هانئ وكان صائما جاءه ابنه إسحاق بماء، قال: غابت الشمس؟ قال: لا. فرده ثم قال: {لِمِثْلِ هَذَا فَلْيَعْمَلِ الْعَامِلُونَ} (الصافات: 61). ثم خرجت روحه رحمه الله. وقد حضرت نفيسة ابنة الحسن بن زيد رحمها الله الوفاة وهي صائمة، فجاءها قوم وهي في الرمق الأخير، فألزموها الفطر فقالت: “واعجبا! أنا منذ ثلاثين سنة أسأل الله تعالى أن ألقاه صائمة.. أأفطر الآن؟! هذا لا يكون”. وخرجت من الدنيا وهي صائمة.

 

Arafat_3

  • 6- وإياك أن تضيع يوم عرفة :

يقول الرسول صلي الله عليه وسلم: “من حفظ لسانه وسمعه وبصره يوم عرفة غفر له من عرفة إلى عرفة”، ويقول أيضا: “صيام يوم عرفة أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله والسنة التي بعده” (صحيح).

ويشير الرسول صلى الله عليه وسلم: “إن الله تعالى يباهي ملائكته عشية عرفة بأهل عرفة، يقول: انظروا إلى عبادي، أتوني شعثا غبرا”.

وعن فضل قيام ليلة عرفة يقول: “من أحيا الليالي الأربع وجبت له الجنة: ليلة التروية، وليلة عرفة، وليلة النحر، وليلة الفطر”.

  • 7- تقرب إلى الله تعالى بالأضحية :

إن إدراك هذا العشر نعمة عظيمة من نعم الله تعالى على العبد ، يقدّرها حق قدرها الصالحون المشمّرون . وواجب المسلم استشعار هذه النعمة ، واغتنام هذه الفرصة ، وذلك بأن يخص هذا العشر بمزيد من العناية ، وأن يجاهد نفسه بالطاعة فإن استطاع التقرب الى الله تعالى بالذبح فلا يتردد لينال ثواب القيام بالسنة النبوية المطهرة علاوة على شرف القرب من الله تعالى.

  • 8- أداء الحج والعمرة :

إن من أفضل ما يُعمل في هذه العشر حج بيت الله الحرم ، فمن وفقه الله تعالى لحج بيته وقام بأداء نسكه على الوجه المطلوب فله نصيب – إن شاء الله – من قول رسول الله صلى الله عليه وسلم الحج : ( المبرور ليس له جزاء إلا الجنة ).

 Blume_3

  • 9- كن نشطا في طاعة الله :

وأبواب طاعة الله أكثر من أن تحصى فمن الأعمال الصلحة الجليلة برالوالدين والعمل على إرضائهما وحسن العشرة مع الزوجة وتقوى الله في تربية الأبناء والاحسان إلى الجار وزيارة الرحم وعيادة المريض وكفالة اليتيم وإغاثة الملهوف وإعانة الضعيف والتصدق على المحتاجين والمشى في حوائج الناس والاعتكاف بالمساجد وحضور مجالس العلم والإكثار من الصلاة على الحبيب المصطفى … الخ من أبواب الخـير الكثيرة

فليحرص المسلم على مواسم الخير فإنها سريعة الانقضاء ، وليقدم لنفسه عملا صالحاً يجد ثوابه أحوج ما يكون إليه : [ فإن الثواب قليل ، والرحيل قريب ، والطريق مُخْوِف ، والاغترار غالب ، والخطر عظيم ، والله تعالى بالمرصاد وإليه المرجع والمآب ( فمن يعمل مثقال ذرة خيراً يره ، ومن يعمل مثقال ذرة شراً يره ) .

الغنيمة الغنيمة بانتهاز الفرصة في هذه الأيام العظيمة ، فما منها عِوَضٌ ولا تُقدَّر بقيمة ، المبادرةَ المبادرةَ بالعمل ، والعجل العجل قبل هجوم الأجل ، وقبل أن يندم المفرّط على ما فعل ، وقبل أن يسأل الرّجعة فلا يُجاب إلى ما سأل ، قبل أن يحول الموت بين المؤمِّل وبلوغ الأمل ، قبل أن يصير المرء محبوسا في حفرته بما قدَّم من عمل .

والله أعلم