السيرة النبوية . . الحلقة (16)

P_Poster_H

الحلقة السادسة عشرة

287-خرج مع النبي ﷺ عدد كبير من المنافقين على رأسهم عبدالله بن أبي بن سلول قبحه الله ، وكان هدفهم إثارة الفتنة بين المسلمين

288- حدثت حادثتان عظيمتان في غزوة بني المصطلق :إثارة الفتنة بين المهاجرين والأنصار .الطعن في أم المؤمنين عائشة في حادث الإفك .

*289- حاول ابن سلول ومن لَفَّ لَفَّه من المنافقين الطعن بعرض أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ، وكانت فتنة عظيمة .

*290- بَرَّأ الله سبحانه وتعالى أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها من فوق سبع سماوات فأنزل آيات تُتلى إلى يوم القيامة.

291- قال النووي : براءة عائشة من الإفك قطعيّة بنص القرآن العزيز ، فلو تشكَّك فيها إنسان صار كافراً مرتداً بإجماع المسلمين .

*292- قصة الإفك فيها من الدروس العظيمة التى لا بُد أن يقف عليها المسلم ، وقد استنبط منها الحافظ ابن حجر أكثر من 70 فائدة .

*293- في شوال من السنة 5 هـ وقعت غزوة الخندق ، وتُسمى أيضا غزوة الأحزاب ، وسببها تحزيب اليهود العرب على غزو المدينة .

*294- تجمع 10 آلاف من الأحزاب يُحزبهم ويُحرضهم اليهود على غزو المدينة ، وكان قائد الأحزاب هو أبوسفيان صخر بن حرب .

*295- أشار سلمان الفارسي رضي الله عنه بحفر الخندق ، فأخذ رسول الله ﷺ برأيه ، وكانت غزوة الخندق أول مشاهد سلمان رضي الله عنه.

*296- عدد جيش النبي ﷺ 3 آلاف ، وجعل رسول الله ﷺ على كل 10 من أصحابه رئيسا ، وأعطاهم مسافة 40 ذراعا يحفرونها.

297- تم إنجاز حفر الخندق قبل وصول الأحزاب، فلما وصل الأحزاب إلى المدينة إذا بهم يرون الخندق قد حال بينهم وبين دخول المدينة.

*298- ظهرت في غزوة الخندق معجزات للنبي ﷺ منها: تكثير الطعام القليل تكسير الصخرة الضخمة بثلاث ضربات البشارة بفتح فارس والروم

*299- نقض يهود بني قريظة العهد مع رسول الله ﷺ ، واشتد الأمر على المسلمين ، وعَظُم البلاء عليهم ، وبلغت القلوب الحناجر

*300- دعا رسول الله ﷺ ربه بتفريج الأمر فاستجاب له ربه وبعث على الأحزاب الريح فشتت أمرهم وأنزل الملائكة فألقت الرعب في قلوبهم

*301-رجع الأحزاب إلى ديارهم خائبين، ورجع الأمن والأمان إلى مدينة النبي ﷺ بعد أن فرّق الله أمر الأحزاب بالريح والرُّعب .

*302-رجع رسول الله ﷺ إلى بيتِهِ بعد غزوة الخندق  ( الأحزاب )، فجاءه جبريل عليه السلام يأمره بقتال يهود بني قريظة.

*303- لبس رسول الله ﷺ سلاحه وخرج وقال لأصحابه : ” من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يُصَلِّينَّ العصر إلا في بَني قريظة “.

*304- انطلق رسول الله ﷺ إلى بَني قريظة ، وحاصرهم ، فاشتد عليهم الحصار ، وألقى الله الرُّعب في قلوبهم ، فاستسلموا جميعاً .

*305- أمر رسول الله ﷺ أن يُوثق الرجال، وكانوا 400 مقاتل ، وجعل رسول الله ﷺ الحُكْم فيهم لسعد بن معاذ رضي الله عنه .

*306- جِيئ بسعد بن معاذ محمولا على حِمار، وكان أُصيب في غزوة الخندق، فقال له رسول الله ﷺ : “جعلْتُ حُكْم بني قُريظة بِيدك”.

*307- فقال سعد رضي الله عنه :” أحكمُ فيهم أن تُقتل مُقاتلتهم ، وتُسبى ذراريهم ، وتُقسم أموالهم “.

308- فقال رسول الله ﷺ: ” لقد حكمْتَ فيهم بحُكْم الله من فوق سبع سماوات “. ثم أخذ رسول الله ﷺ بتنفيذ الحُكم فيهم .

309-بعد مانُفِّذَ حُكم سعد بن معاذ في يهود بني قريظة ، وأقرَّ الله عَينه ، وشَفى صدره منهم ، انفجر جُرحه فمات رضي الله

*310- فلما مات سعد بن معاذ رضي الله عنه ، قال رسول الله ﷺ : ” اهْتَزَّ عَرشُ الرحمن لموت سعد بن معاذ “. متفق عليه

311- لما فُرِغ من تكفين سعد بن معاذ رضي الله عنه حمله الناس لقبره ، وحملته معهم الملائكة .

312- قال رسول الله ﷺ : ” لقد هبط يوم مات سعد بن معاذ سبعون ألف ملَكٍ إلى الأرض لم يَهبطوا قبل ذلك “. رواه البزار بإسناد جيد

313- حَزِن المسلمون لموت سعد بن معاذ رضي الله عنه حُزْناً شديداً ، حتى بَكى أبوبكر الصديق وعمر بن الخطاب رضي الله عنهما .

*314- قالت عائشة :” ما كان أحدٌ أشَدَّ فَقْداً على المسلمين بعد رسول الله وصاحبيه – أي أبوبكر وعمر – من سعد بن معاذ “.

الانتقال الي بقية الحلقات …

(1)  (2)  (3)  (4)  (5)  (6)  (7)  (8)  (9)  (10)  (11)  (12)  (13)  (14)  (15)  (16)  (17)  (18)  (19)  (20)  (21)  (22)  (23)  (24)  (25)  (26)  (27)  (28)  (29)  (30) (31)