عباد وعبيد

Ibad

 هل تعلم ما الفرق بين العباد والعـبيد؟

حسنا .. اليك ايها الأخ الفاضل وأيتها  الأخت الفاضلة البيان :

ان مفرد كلمتي ” عباد ” و   ” عبيد ” ، هي لفظ عبد

العـــباد

ولكن كلمة (عباد ) هي صفة لمن كانوا في معية الله

فاقاموا حدوده واتقوه

ثم خافوا حسابه ورجوا رضوانه وعملوا بما أمرهم وانتهوا عما نهاهم عنه،

فأصبحوا مستأهلين لأن يكونوا عبادا لله ،

واقرؤا إن شئتم قوله تعالي :

” وَعِبَادُ الرَّحْمَـٰنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا ﴿٦٣ وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّدًا وَقِيَامًا ﴿٦٤ وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا اصْرِفْ عَنَّا عَذَابَ جَهَنَّمَ ۖ إِنَّ عَذَابَهَا كَانَ غَرَامًا ﴿٦٥ إِنَّهَا سَاءَتْ مُسْتَقَرًّا وَمُقَامًا ﴿٦٦ وَالَّذِينَ إِذَا أَنفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذَٰلِكَ قَوَامًا ﴿٦٧وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّـهِ إِلَـٰهًا آخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّـهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ ۚ وَمَن يَفْعَلْ ذَٰلِكَ يَلْقَ أَثَامًا ﴿٦٨ يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانًا ﴿٦٩ إِلَّا مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُولَـٰئِكَ يُبَدِّلُ اللَّـهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ ۗ وَكَانَ اللَّـهُ غَفُورًا رَّحِيمًا ﴿٧٠ وَمَن تَابَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَإِنَّهُ يَتُوبُ إِلَى اللَّـهِ مَتَابًا ﴿٧١ وَالَّذِينَ لَا يَشْهَدُونَ الزُّورَ وَإِذَا مَرُّوا بِاللَّغْوِ مَرُّوا كِرَامًا ﴿٧٢ وَالَّذِينَ إِذَا ذُكِّرُوا بِآيَاتِ رَبِّهِمْ لَمْ يَخِرُّوا عَلَيْهَا صُمًّا وَعُمْيَانًا ﴿٧٣ وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا ﴿٧٤ أُولَـٰئِكَ يُجْزَوْنَ الْغُرْفَةَ بِمَا صَبَرُوا وَيُلَقَّوْنَ فِيهَا تَحِيَّةً وَسَلَامًا ﴿٧٥ خَالِدِينَ فِيهَا ۚ حَسُنَتْ مُسْتَقَرًّا وَمُقَامًا ﴿٧٦

الآيات …. من سورة الفرقان

ومن السنة أيضا ما يفــيد ذات المعني .. فعن الحبيب المصطفي صلي الله عليه وسلم انه حث علي التخلق بصفات المؤمنين وذلك بالنهي عن سوء الافعال التي لا تليق بالمسلم،  فقال :

لا تباغضوا ولا تناجشوا ولا تدابروا ولكن كونوا (عباد) الله اخوانا “

صدق رسولنا الكريم …

فكان حثه ونصيحته بل وامره لنا ان نتخلق بصفات عبادا لله

abeed

العـــبيد
أما كلمة (عبيد) ، فهي لـ أناس عبدوا مع الله غيره او اشركوا في عبادتهم لله اشياء اخري،

احبوا وادمنوا عليها حتي اصبح حبهم لها كالعبادة ولايستطيعون الاستغناء عنها سواءا كانت مباحة او محرمة

فتكون النتيجة انها تصرفهم عن عبادة الله المستحق لها وحده،

مثل من لزم مشاهدة مباريات الكرة واضاع الصلوات،

Abadat

او من ادمن المكيفات من الدخان وما شابه واضر بنفسه ولهته وصرفته عن عبادة الله عز وجل والعمل بطاعاته،

كذلك من كان همه جمع المال حتي انساه عبادة الله وتوحيده وهكذا ..
واقرؤا ماشئتم قول الله ذاما للعبيد

والآيه هنا في محل ذم بأن الله تعالي لا يظلمهم اذا حق عليهم عقابه،  قال تعالي:

أَلْقِيَا فِي جَهَنَّمَ كُلَّ كَفَّارٍ عَنِيدٍ ﴿٢٤ مَّنَّاعٍ لِّلْخَيْرِ مُعْتَدٍ مُّرِيبٍ ﴿٢٥ الَّذِي جَعَلَ مَعَ اللَّـهِ إِلَـٰهًا آخَرَ فَأَلْقِيَاهُ فِي الْعَذَابِ الشَّدِيدِ ﴿٢٦ قَالَ قَرِينُهُ رَبَّنَا مَا أَطْغَيْتُهُ وَلَـٰكِن كَانَ فِي ضَلَالٍ بَعِيدٍ ﴿٢٧ قَالَ لَا تَخْتَصِمُوا لَدَيَّ وَقَدْ قَدَّمْتُ إِلَيْكُم بِالْوَعِيدِ ﴿٢٨ مَا يُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَيَّ وَمَا أَنَا بِظَلَّامٍ لِّلْعَبِيدِ ﴿٢٩ يَوْمَ نَقُولُ لِجَهَنَّمَ هَلِ امْتَلَأْتِ وَتَقُولُ هَلْ مِن مَّزِيدٍ ﴿٣٠

Dinar

وقال سيد ولد آدم صلي الله عليه وسلم في الحديث الصحيح :

تعس عبد الدرهم،  تعس عبد الدينار،  تعس عبد القميصة،  تعس وان وانتكس  ، واذا شيك فلا انتقش

فيدعوا عليه رسول الله صلي الله عليه وسلم،  وفي روايه البخاري،  قال صلي الله عليه وسلم : ” تعس عبد الدينار، والدرهم، والقطيفة، والخميصة، إن أعطي رضي، وإن لم يعط لم يرض “

صدق رسولنا الكريم .. هذا وبالله التوفيق

بقلم م. عمرو ابوالحسن

One comment on «عباد وعبيد»

  1. جزاكم الله خيرا علي هذه المعلومات .نسال الله ان يجعلنا من المؤمنين حقا ..امين

Comments are closed.